منتدى المجاهدين العرب
أيها المجاهدون يرجي التكرم بتسجيل الدخول والرجاء التسجيل بالقاب وليس باسماء أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الانضمام إلى أسرة الجهاد سنتشرف بانضمامك شكرا إدارة المنتدى


دولة الخلافة الأسلامية
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 بعض الأفكار و الأساليب للإخوة المجاهدين.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عشق الجهاد في سبل الله



المساهمات : 16
تاريخ التسجيل : 22/07/2012

مُساهمةموضوع: بعض الأفكار و الأساليب للإخوة المجاهدين.   الجمعة أكتوبر 05, 2012 10:35 pm

بعض الأفكار و الأساليب للإخوة المجاهدين.

الفكرة الاساسية ورقم واحد: يجب فتح جبهة فلسطين من مصر و الاردن بالقوة الآن! الآن! الآن!
فإن الصهاينة أعداء الله تمتعوا بالأمن لوقت طويل جدا في حين أثاروا الفتنة في كل بلاد المسلمين. فتح جبهتين عليهم الآن سيلقي بهم و حماتهم و حلفائهم إلى هاوية إقتصادية، عسكرية و مالية لا نهاية لها و يضهر مدى ضعف و جبن إبن القرد و الخنزيرة اليهودي الصهيوني الخسيس الحقير الكافر. صديقوني إن أعلم ما لا تعلمون. إضافة إلى دلك من شأن هده الخطة الجهنمية أن ترفع الضغط عن اخواننا المجاهدين في افغانستان، اليمن، العراق، صوماليا، مالي، سوريا...إلخ ثم تقلب هده الخطة كل حسابات الكفرة الأمريكان و الصهاينة وكل قوى الكفر و العملاء من الحكومات التي تدعي الإسلام، رأسا على عقب. إدا الآن! الآن! إن كنتم تعقلون يا إخوان.

الفكرة الثانية الأساسية : هي التركيز على ضرب حقول النفط الخمسة الرئيسية في العراق . لأن العدو يستفيد من 2.5 مليون برميل يومياً. هناك أيضاً شركة مقرها بميناء انتواربان ببلجيكا هي أكبر مصدر نفط العراق للولايات المتحدة و غيرها من البلدان في العالم. إدا يجب ضرب تلك الحقول بصفة متتالية و نهائية للقضاء على اقتصادهم بصفة نهائية. صدقوني ما داموا ينهبون النفط من العراق فلا يعتبرون هزيمتهم هزيمة. عليكم يا اخوان بالقصف الجبار لتلك الأماكن الحساسة. خصوصاً الحقل الضخم في الجنوب حوالي 20-30 كيلومتر من الكويت و القريب من مياه الخليج بحيث أظن أنه الحقل الرئيسي الدي يصدر لأمريكا الخبيثة و بريطانيا الخبيثة. و إياكم أن تنسوا تفجير الأنابيب و بصفة يومية إن تيسر الأمر حتى يفلس الغرب. و تدكروا أن الأنابيب لا تستطيع الدفاع عن نفسها أي لا تحمل سلاح، فاقصفوها إن كنتم تعقلون. فجروا كل المنشأت النفطية حتى تتتم هزيمة الأمريكان بالفعل. فو الله تكلمت مع جندي أمريكي خبيث على الإنترنت و إدا به يفتخر أنهم انتصروا علينا ما داموا ينهبون النفط. قالها لي بكل صراحة. إدا الهدم الهدم يا جنود الله!

و الفكرة الثالثة الأساسية : على جند الشام أن يجندوا أكبر عدد ممكن من المجاهدين المطتوعين من الشعب السوري بحيث يتم إرسال جيش مهمته التركيز على القتال على طول الحدود السورية العراقية و التنسيق مع جند دولة العراق الإسلامية في الأنبار. يجب غلق الحدود على جنود الكفر من أهل الشيعة وإيران أبناء الزنى بصفة نهائية. كل من يحاول عبور الحدود يقتل يا اخوان و إلا فإن الحرب لن تقف و نزيف الدم سوف يستمر إلى ما لا نهاية. لأن الأسلحة و القتلة الكفرة يتسربون يوميا من العراق إلى داخل سوريا كلما إحتاج بشار الخبيث إبن الخبيثة إلى المزيد. فاقطعوا الإمدادت العراقية/الإيرانية/الصهيونية/الأمريكية من دلك الجانب.
و في نفس الوقت ارسلوا جيشاً آخر يقاتل على طول الحدود السورية اللبنانية بحيث يتم غلق الحدود اللبنانية السورية و قتل كل أبناء الزنى من حزب الشيطان أو غيرهم الدين يحاولون العبور. و لكن و في نفس الوقت اسمحوا و اضمنوا للمجاهدين الأجانب من أهل ألسنة العبور عن طريق لبنان. على كلا الفرقتين على الحدود السورية العراقية و الحدود السورية اللبنانية أن لا تهتم بأي قتال آخر. بل تكون مهمة هؤلاء الجند على الحدود حتى يتم النصر و عليهم بأخد العبرة مما حدث في معركة [أحد] لما خالف الصحابة أوامر الرسول (ص) فيما يخص البقاء على الجبل مهما يحدث نصرة أو هزيمة. إدا لا قتال لهؤلاء إلا على الحدود و الله يعلم أنا مهمتهم تتطلب مجهودات جبارة و قتال طويل قد يدوم لسنوات. فيما يخص القتال على الحدود السورية العراقية طبعا الغرض من دلك أيضا و ما هو أهم هو محو/إلغاء الحدود السورية العراقية، و لأننا لا نعترف بالحدود التي رسمها لنا العدو الكافر، تصبح دولة الشام و دولة العراق الإسلامية دولة وحدة تحت راحة واحدة تمتد من الأنبار إلى الحدود اللبنانية، من جهة، و إلى الحدود الاردنية من جهة أخرى، و إلى الحدود الفلسطينية في الجولان و إلى البحر الأبيض المتوسط؛ في أول خطوة من نوعها. و في نفس الوقت يصبح جند العراق و جند الشام تحت قيادة واحدة و يصبح عدد الجيش و الشعب المسلم يزيد عن 40 مليون.
ثم هناك مهمة مهاجمة موقع المدفعية الثقيلة. ثم على الإخوان أن يشاوروا المنشقين من الجيش السوري الحر ليتم الإستيلاء على مواقع الدخيرة و المطارات التي يتلقى منها النظام الكافر امداداته من إيران و روسيا و غيرها من البلدان الخبيثة. فاقصفوا طائرات العدو من السماء يا اخوان. لا طائرة في أجواء سوريا إلى و هي تأتي بإمدادات لبشار أو إرشادات. يجب عمل شيء فيما يخص ميناء طرطوس يا اخوان؛ ربما هناك في الجيش السوري الحر من كان في القوات الخاصة البحرية و من الفرقة الغواصة. فيجب على هؤلاء الساق عبوات و قنابل، تحت الماء، بالسفن الحربية الروسية و كل السفن التي تأتي بإمدادات عن طريق البحر. و بالتالي يتم شل كل حركة امدادات النطفة القدرة المتعفنة.
و تدكروا أن في نفس الوقت الدي كانت أمريكا تقصف القذافي كان الأمريكان يرسل بمسؤليه إلى القاهرة سرا ليلتقوا بمسئولي القذافي و ينصحوهم على كيفية إخماد الثورة.


ابحثوا عن العنوان التالي على Google أو yahoo :
Secret files: US officials aided Gaddafi

Al Jazeera news producer Jamal Elshayyal recently gained access to the Tripoli headquarter of Libya's intelligence agency. Among the documents scattered throughout ...


www.aljazeera.com/indepth/features/2011/​08/... - Cached
و هذا هو ما يحدث اليوم تماما في سوريا. كل العالم يرشد بشار على كيفية إخماد الثورة. إدا كفى الشعب السوري التوكل على الامم المتحدة الخبيثة الكافرة، و عليهم التوكل على الله ثم على المجاهدين ثم على أنفسهم و أبناء جلدتهم. أم نسوا قوله تعالى: " و لن ترضى عنك اليهود و لا النصارى حتى تتبع ملتهم" [صورة البقرة 120].
أرجوا من الإخوة أن يبلغوا هده الرسالة لكل أهل سوريا و كل قيادة جند دولة العراق الإسلامية. صدقوني إنما أنا لكم بناصح أمين. و على مجاهدي الشام أن يبايعوا دولة العراق الإسلامية سرا إلى حين.
و اعلموا أن الكل داخل في هده اللعبة القدرة ضد الإسلام و المسلمين بما فيهم كل الدول التي تدعي الإسلام. كل الدول الخبيثة العربية ماعدا ليبيا؛ و الله أعلم. فلا صدفة في إرتفاع سعر RPG ر ب ج من 1000 دولار إلى 10000 دولار و الكلاشنكوف AK47 من 200 دولار إلى 1000 دولار. هذا إن تمكن المرء على الحصول على تلك الأسلحة. الكل يعرف حديث الرسول (ص) في ما يخص جند الشام و الكل يعلم أنه قد إقترب موعد ضهور المهدي و الكل يعلم أن زلزال ضرب بين المدينة و مكة العام الماضي بحيث انشقت الأرض 15cm عرضها لمسافة كيلومترات تمهيداً للخسف بالجيش الدي يخرج ليقتل المهدي. إدا اعلموا أننا في المعركة الأخيرة، معركة ما قبل المهدي و أعلموا أن كل أعداء الله و الإسلام بما فيهم كفرة آل سعود و إيران و البلدان التي تدعي الإسلام الأخرى و الأرباب الدين إتخدوا من دون الله، الأمريكان و غيرهم ، كل هؤلاء يتأمرون على اهلنا في سوريا و على مشروع الخلافة و لحماية بني صهيون أحفاد القردة و الخنازير.
--------------------------------
أفكار و أساليب أخرى للمجاهدين نسيت دكرها المرة الثالثة.
في ما يخص العمليات الإستشهادية المستعملة للشاحنات و سيارات الملغمة. لماذا إستعمال شاحنة أو شاحنتين فقط إن تيسر إستعمال 50 إلى 100 شاحنات و سيارات ملغمة لضرب القواعد العسكرية و على سبيل المثال الدخول على المنطقة الخضراء في بغداد في العراق أو كابل في أفغانستان.
لماذا؟ بسيط جداً. قال (ص): "إن الله يحب إدا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه". ادا بدلا من تكبيد العدو الكافر، المحتل، المحارب للإسلام، بعض الخسائر يجب التخطيط لإرسال و على سبيل المثال حوالي 100 شاحنات و سيارات و درجات نارية. بحيث الشاحنة الاولى تدمر و تفتح نقطة التفتيش الاولى و تقتل بعض الأعداء. ثم الشاحنة الثانية تذمر و تفتح نقطة التفتيش الثانية و تقتل المزيد، ثم الثالثة تصل إلى البوابة الرئيسية و تلحق بها دماراً، ثم الشاحنة الرابعة تدمر البوابة الرئيسية بالكامل. ثم الشاحنة الخامسة تدمر البوابة الثانية و تقتل بعض الجنود و الشاحنة السادسة تدمر المزيد إلى غير دلك. و المقصود من هدا التخطيط السليم هو إن فشلت الشاحنات الخمسين الأولى فلابد، و بإدن الله، أن تنجح الشاحنات الخمسين الاخرى، بحيث تكون العملية ناجحة 100% بقتل كل جنود الكفر و تدمير كل المنشأت داخل القاعدة مع التركيز على مواقع الأسلحة و البنيان الكبير. و طبعاً مركز الإتصالات يجب أن يكون أول الأهداف حتى لا يتمكن الكفرة من الإتصال بالاخرين للحصول على الإمدادات. يجب أيضاً أن يرافق الإستشهاديين إخوة مسلحين مهمتهم الوحيدة هي تصفية و ضرب القناصين و المروحيات التي قد تقلع لضرب الشاحنات التي تكون مازالت في طريقها للإقتحام. هذا مهم مع الشاحنات العشر الأوائل حتى يصاب العدو بالوهن و الإضطراب و الدبدبة و تعم الفوضى و يعم الخوف من جراء الانفجارات المتتالية الجبارة و القتل العنيف. نفس الشيء يمكن ملاحظته في الهجوم الجميل الدي قام به اخواننا المجاهدين في أفغانستان على كابل يوم 04/15/2012 . الإعلام يقول أنه شارك في العملية البطولية المباركة 36 مجاهد. أنا أوصي، و دائما إن تيسر الأمر، أن يتم إرسال حوالي 500 أو حتى 1000 مجاهد لإتمام العملية و قتل أكبر عدد ممكن من أعداء الله؟ 1000 مجاهد يعني ضرب أهداف عدة و بالتالي يصاب العدو بالصدمة و لن يستطيعوا التركيز. أقول قولي هذا مراراً و تكراراً أنه من الأحسن ضرب العدو بضربة قاضية أو على الأقل مرهبة و عظيمة/شاملة الدمار.
للإخوان في أفغانستان: لا تنسوا مركز تدريب قوات isaf الدي هو خارج كابل على طريق الأمان. اجعلوه في قائمة العمليات المهمة الدائمة.
و إياكم أن تفرطوا أو تترددوا في ضرب مروحيات الإسعاف و عربات الإسعاف. اقصفوهم من السماء، و اقصفوا العربات أيضاً.
لماذا؟ بسيط جدا. بقاء الجرحى و الجثث المتعفنة يدفع بجنود الكفر إلى الجنون و الخوف بيحث يروا مصيرهم القريب. فإما ينتحروا (الآلاف منهم انتحروا بما فيهم الضباط الكبار) و إما يفروا رعباً لما يشهدوه من موت أصحابهم الخبثاء.
و في إطار القيام بعمليات متنوعة، هل فكرتم في أستعمال الكلاب ؟ لن يتوقع العدو هذا النوع من العلمليات صدقوني.
العدو يستعمل تلك المخلوقات، الطيبة، الصبورة، المسلمة المسبحة بحمد الله ليلاً و نهاراً؛ لماذا لا نستعملها نحن المسلمون؟ و هل نسيتم دكر تعالى لفضل الكلب على أصحاب الكهف في [سورة الكهف]؟
الكلاب إضافة إلى كونها أسرع بكثير من الإنسان، و أكثر مرونة لما تتحرك تعتبر أشد المخلوقات ولاءا لسيدها بفضل الله. فاستعمولهم بحكمة و عدل و رحمة و إحسان فإن الله يحب المحسنين. يمكن إستعمال الكلاب، بعد تدريبها، لنقل المتفجرات/القنابل/العبوات المتحكم فيها عن بعد؛ و إياكم أن تفجروا القنابل قبل أن يبتعد الكلب عن المكان الدي وضع فيه المتفجرات. فإن الله لا يحب الخونة دو القلوب القاسية. على كل حال، تدريب الكلاب يتطلب وقت فيجب حسن استعمالهم مراراً و تكراراً فيصبحوا مجاهدون و أمانة تسألون عنها يوم الحساب. يمكن أيضاً استعمالهم في الهجوم المباشر على العدو و يمكن استعمالهم في الليل ترقباً لقوات العدو لعمليات دهم البيوت الليلية و نقل العبوات إلى القواعد العسكرية في الليل لأن الكلاب ترى في الليل كما نرى نحن في النهار، سبحان الله ما شاء الله.
شيء آخر للإخوة في افغانستان، عمليات دهم البيوت في الليل تستمر ألان مند 2008. يجب أن تتحسبوا لهده العمليات و تفخخوا البيوت في الداخل و الخارج. راقبوا تحركات المروحيات و أقصفوها قبل أن تحط. يجب أن تتحولوا من الفريسة إلى الصياد الشرس. اقلبوا الطاولة عليهم. أقسم بالله لن تستمر تلك العمليات بعد دلك.
يمكن أيضاً إستعمال الطيور كالحمام أو الصقور لنقل المتفجرات الصغيرة لإغتيال شخصيات معينة. على سبيل المثال ب 20 غرام من مادة C4 يمكن إقتلاع رأس الانسان. فالحمام أو الصقر يمكنه حمل دلك الوزن إلى العدو المستهدف ثم عن طريق جهاز المغناطيس الدي يتحكم فيه عن بعد لما يصل الطير إلى الهدف المعين يرمي المتفجرات المجاهد الدي يتابع الطير ثم بجهاز آخر، بعد أن تبتعد مخلوقة الله المسلمة من المكان، يتم تفجير الهدف.
الصقور يمكنها الصعود إلى الآف الأمتار في السماء؛ و بالتالي و دائماً عن طريق إستعمال جهاز المغناطيس يمكن إلساق المتفجرات باطائراتهم الحربية بدون طيار أو بطيار و مروحياتهم.
الآن إن تيسر صنع كاميرات، الحمد لله، يمكن متابعة كل تحركات الحيوانات المجاهدة للمزيد من الدقة في استهداف العدو أو حتى لتنفيد عمليات إستطلاعية فوق القواعد العسكرية لمعرفة جدولهم الزمني و أكثر المباني تجمعا، لاستهدافها. هده الحيوانات كلها كرامة من عند الله فاستعملوها لصالحكم وأنتم أولى بها لكونها مسلمة.
شيء آخر؛ يمكن تلغيم/تفخيخ الهواتف الجوالة بحوالي 20 غرام من مادة المتفجرات C4 أو Semtex أو ما يشبه دلك. و بعد أن يتم ايصال الجوال إلى العدو، تأكدوا من رقم الجوال الملغم المستعمل طبعا ، اتصلوا بدلك الرقم، و لما يجيب العدو "بوووم" إلى جهنم و بئس المصير. هده طريقة رائعة أيضاً للقيام بعمليات إغتيال إدا تعسر حمل السلاح. و لكن إحدروا من تاخدوا الجوال الملغم عبر آلة أشعة ايكس X-Ray لأنها تظهر مادة المتفجرات على شاشة الكمبيوتر بلون برتقالي و بالتالي يلقى القبض عليك يا أخي المجاهد قبل أن تنفد مهمتك.
ثم هل فكرتم في إستخدام سيارات الإسعاف للقيام ممختلف العمليات منها الاستشهادية و منها للوصول إلى هدف ما و إختطاف أو قتل العدو ثم الإنسحاب. و اجعلوا المزعوم أنه مريض أو جريح يضهر و كأنه مريضه أو جريح بالفعل بحيث يمكنكم تلطيخه بالدم. فإن سيارات الإسعاف تصل إلى أماكن لا تصل إليها سيارات أخرى بنفس السهولة و بدون تفتيش. و هل فكرتم في إستعمال جنازة زائفة لحمل كميات هائلة من المتفجرات في وسط النهار و الأسلحة و القيام سواء بعمليات إستشهادية أو عمليات إغتيال أو هجمات على العدو.
هل فكرتم في إستعمال لباس/بدلة رجال الأعمال للتغلغل داخل الأماكن التي يصعب الوصول إليها بالملابس العادية. أماكن كألفنادق المستعملة من قبل جنود، و جواسيس، و مرتزقة أهل الكفر و الإحتلال و رجال الأعمال الأجانب و المجوس، أو المقاهي، أو الشركات الأجنبية كشركات النفط، أو مراكز الشرطة...الخ الشيء الدي أقصده هو أن الرجل الدي يرتدي لباس أنيق لن يشتبه فيه عادة بالمقارنة مع اللباس العادي، حتى يقترب من هدفه. و إياكم أن تنسوا إخفاء علامة السجود بدهنها بلون مماثل للبشرة. فعلامة السجود في هده الحالة لا تتوافق مع الشخصية المزعومة. إياكم ثم إياكم أن تنسوا هده التفاصيل الصغيرة التي تفصل بين نجاح عملية من هذا النوع و فشلها. الرسول (ص) قال: "إن الله يحب إدا عمل أحدكم عملا أن يتقنه".
طبعا يجوز في الدين أن تحلق اللحى عند ضرورة الحرب. ألا إن الحرب خداع و تخطيط، و تدابير يا اخوان!
ثم هناك إستعمال الطائرات الصغيرة (أي اللعب) الحديثة المجهزة بكاميرات و متحكم فيها عن بعد، التي يمكن شراؤها من مراكز الالكترونيات شرعيا. تلك الطائرات يمكن أن تستعمل للتجسس و القيام بغارات على العدو لرجمهم بالقنابل.
شيء آخر، اقترح أن يختطف المجاهدون جثت العدو حتى لا يعلم العدو ماذا حدث لجنودهم و هذا يقلقهم كثيرا. عدم المعرفة أشد و أعظم فتنة من المعرفة؛ هده الطريقة تعد حرب بسيكولجية رائعة، مرهقة نفسيا و مرهبة. ثم يمكن تبادل اسرانا بمقابل تلك الجثث المتعفنة الخبيثة في وقت نراه نحن ملائما لنا. هذا الشيء يزيد من كسر عزيمة العدو المتكبر لأن لا خيار لهم لأنهم تحت ضغط من عائلات الجنود الكفرة القتلى.
انصح أيضا الإخوة الأبطال المجاهدين لما يلقوا القبض على جنود العدو و جواسيسهم و المرتزقة أن لا يعلنوا عن هؤلاء؛ كما قلت سابقاً عدم معرفة مصير خبثائهم يؤثر عليهم أكثر نفسيا و يجعلهم يخشوكم أكثر. لمادا؟
بسيط جداً؛ من يقوم ببعض العمليات (خاصة الاختطاف) و لا يرى الحاجة في الأعلان عنها لا بد أنه يملك قدرات أخرى هائلة و أفكار و تخطيطات أخرى أعظم و بالتالي هو مشغول الآن و سيهتم بقضية الإختطاف الغير المهمة بألنسبة له في وقت لاحق مناسب له و لا للعدو . ثم هذا يخلط أوراق العدو الكافر المتكبر و يدبدبه بحيث يبدأ يظن أن ربما من قام بالاختطاف ليس المجاهدون بل عصابة أخرى. يمكن أيضاً الإتصال بهم في وقت بعيد و ادعاء أنكم لستم مجاهدون بل تريدون مكافأة مالية بمقابل إطلاق سراح الخبثاء ثم لا تتصلوا بهم بعد دلك حتى يشعروا بالخيبة. في النهاية كل هدا اللعب على الأعصاب و خلط الأوراق يحطم العدو بسيكلوجيا وبالتالي نفسيا ثم صحيا و ثمة الهزيمة و نصر من عند الله. فأياكم ثم إياكم أن يحقرن أحدكم مدى عظمة الحرب البسيكولوجية. فو الله هي تمثل 90% من الحرب.
و لا تنسوا عمليات إغتيال كبار شخصيات العدو المحاربين للإسلام و المجاهدين، حيثما وجدتموهم. فالحرب لا تقتصر و لا تدور في ميادين القتال فحسب بل تمتد إلى أرض الله كلها و حيثما ضهرت الفرص.
---------------------------------
أشياء نسيت دكرها المرة الثانية.
أفكار و أساليب أخرى، للمجاهدين، نسيت دكرها؛ للإخوة الأفغان: من بين شروط تبادل الأسرى؛ يجب احضار جثة أسد الإسلام الشيخ البطل اسامة بن لادن. و إن كان حيا نريده حرا امنا. أنا لا أعلم إن أستشهد بالفعل. و إن أستشهد الحمد لله له بالرغم من أنها خسارة لنا بكونه قائد عظيم بفضل الله. و لكن أنا أعلم أنه رأى رؤية متكررة لما كان في السن التاسعة من عمره؛ جيش مجاهدين و قائد دلك الجيش العظيم يعطيه الراية السوداء التي عليها [لا إله إلا الله محمد رسول الله] و يقول القائد لأسامة: "أعطي أو سلم هذه الراية للمهدي المنتظر في مدخل بيت المقدس". ربما معنى الرؤية هو تمهيده للجيوش المجاهدة التي أسست في أفغانستان و العراق و اليمن و الآن و قريباً في الشام لنصرة المهدي. و لكن إني أخاف أن معنى الرؤية أنه أيضاً حيا و هو من سيسلم الراية إلى المهدي بالفعل. إدا أنا أخشى عليه أن يكون على قيد الحياة و يعدب في سجون أعداء الإسلام أعود بألله. إياكم أن تنسوا دلك الشرط المهم. إياكم أن تتنازلوا عن كل اسرانا . ركزوا على الشيخين اسامة و أنور إن كنتم مؤمنين حقاً افعلوا ما أقوله لكم و إياكم أن تشاقوني في الأمر إلا إدا كنتم متأكدين 100% . و لكن على كل حال لابد أن يرجعوا جثمان اسامة الطاهر. لا تنازل على هذا الأمر و إن كلفنا آلاف السنين من الحروب.
و أرجوكم تأكدوا من أن شيخ الإسلام البطل العالم أنور العولقي أستشهد بالفعل و لم يستبدل بدنه بآخر. لأنهم قالوا أن قوات صالح هي من استدعت عائلة الشيخ أنور ليأخدوا جهثمانه المحروق. أنا أخشى أنه سجيناً يعذب، أعود بالله، لأني رأيته في المنام يقص شعري و لم يقول لي شيء. رأيته مند حوالي شهرين أو ثلاثة اشهر. و إن استشهد بألفعل فالحمد لله له بالرغم أنها خسارة عظيمة لنا.
إياكم أن تتنازلوا عن هده الشروط.
أما بعد، أعلموا أن القوات الأمريكية الخبيثة، رأس الحملة الصهيوصليبية ضد الإسلام و المسلمين، تأتي من أمريكا أو ألمانيا و تحط في القاعدة الجوية الأمريكية بمطار "ماناس" بكيرجيستان. إسم القاعدة هو قاعدة ماناس أو القاعدة الجوية غانسي. إدا لمن كان يستطيع الوصول هناك و ضربهم لما تقلع الطائرات المحملة بجنود الكفر أو قبل أن تحط، ما شاء الله. فإن معظم الأسلحة و الجنود يأتوا عبر تلك القاعدة. إدا تمكن الالخوان من ضرب تلك الطائرات، الله أكبر! حوالي 300 خبيث على متن كل طائرة. لون الطائرات عادة هو رمادي و عليها عبارة القوات الجويه العسكرية الأمريكية حتى لا يكون هناك تردد و لا يخشى الإخوة ضرب طائرات مدنية. ثم يستعملون طائرات مدنية أمريكية عادية أيضاً. فاستهداف كل الطائرات الأمريكية في مطار ماناس بكيرجيستان حلال و شرعي لأنهم يحملون سواء جنود أو عتاد للعسكر أو أهل العسكر أو القادة الكبار. فاقسفوهم من سماء الله يا جنود الرحمان. قائد تلك القاعدة يهودي الأصل لمن لم يكن يعلم دلك. و إسمه الخبيث هو: "العقيد جيمس جايكوبسن" . حملة صهيوصليبي بالفعل!
شيء آخر، على الاخوة المقيمين أو الغير المقيمن في الغرب، الإخوة أصحاب الكفاءات العليا في هندسة الكهرباء و هندسة شبكة الإتصالات الإلكترونية (الكمبيوتر) أن يعملوا على تعطيل بصفة نهائية أو لمدات طويلة شبكات الإتصالات الالكرونية للبنوك و البورصة و تعطيل وسائل التنقل كالقطارات تحط الارض التي تعمل بالكهرباء. صدقوني يكلفهم دلك ما لا يقل عن ملايير الدولارات يوميا.
أما الإخوة اصحاب الكفاءات العليا في ميادين الحرب، المفجرات، الصواريخ، الكمياء، الفزياء...إلخ فإن كنتم مؤمنين غيورين على أمتكم و فخورين باسلامكم فتوجهوا إلا الجبهات المفتوحة لتصنعوا الأسلحة المحتاج إليها و المتطورة و بالتالي تنصروا اخوانكم في الدين و دين الله الحنيف. لقد تكالبت على أهل ألسنة كل قوى الكفر بما فيها الشيعة الخبيثة و كل حكام الدول التي تدعي الاسلام. إدا عليكم بنصرة دينكم و اخوانكم المستضعفين و اخوانكم المجاهدين الأبطال.
و إياكم أن تعتمدوا على علماء السلطة الدين اشتروا الإيمان بالكفر و النفاق. إن كنتم تبحثوا عن فتاوى فابحثوا عن فتاوى المجاهدين فإن المجاهدين يروا بنور الله تعالى كما جاء في [سورة العنكبوت أية 69] و هم أصدق المؤمنين كما جاء في [سورة الحجرات أية 15].
------------------------------
أشياء نسيت دكرها المرة الأولى .
إياكم أن تأخدكم في أعداء الله رحمة أو في حد من حدود الله. العين بالعين و السن بألسن و الجراح بقطع الرؤوس. حتى لا يرجعوا إلى بلاد المسلمين. كما قال صلاح الدين الأيوبي لما حرار فلسطين في الحرب الصليبية الثالثة: ما داما هناك رجال كرجال جيشي هذا لن يعود الكفار إلى الأرض المقدسة أبدا.
نصيحة يا اخوان؛ إياكم أن تستبدلوا الأسير الأمركي بمقابل الأفغان الخمس الأسرى فقط فيحسبكم العدو الكافر، الظالم، المتكبر، الأمريكي، الخبيث، يحسبكم ضعفاء. إياكم! ثم إياكم! ثم إياكم! و رب الكعبة إني أعلم ما لا تعلمون و أعرف بسيكولوجية الأمريكان الكفرة أحسن من أغلبية الناس. هم لا يفهموا سوى لغة القوة و العزة و إحترام النفس. أقسم بألله هم طلبوا من اخواننا من الطالبان أن يقوموا بمحادثات في قطر لأنهم يريدون التجسس والتحسس بالمجاهدين. أقسم بالله العلي العظيم أنهم الآن عندهم نقطة إنطلاق ليبدأوا في التجسس. الآن كل تحركات الاخوة في قطر مراقبة بما فيها الاتصالات و البريد. هذا من جانب، و من جانب آخر، يريدون المحادثات لأنهم فشلوا. و من جانب آخر لاحظوا لأنكم رضيتم بتبادل أسرى هزيل بحيث أن لهم ملايين المسلمين في سجونهم في غوانتانامو، بغرام، سجون سى أي أي CIA السرية و سجون حكومات البلدان التي تدعي الاسلام 56 التي خانت المجاهدين و والت الكفار في حربهم على الاسلام و المسلمين. إدا لتروهم قوتكم و عزيمتكم و إن اردتم فعلا أن تركعوهم صدقوني يا اخوان صلوا ركعتين و ادعوا دعاء الاستخارة ثم توكلوا على الله و اشترطوا عليهم أن الجندي الأمريكي الخبيث الأسير لديكم مقابل كل المعتقلين المجاهدين و السياسيين و المشتبه فيهم المسلمين في كل العالم و في 48 ساعة. بما فيهم الاخوة الموجودون في سجون الحكومات العميلة بما فيها فلسطين طبعا. صدقوني حينئد سياخدوكم بجدية و يعاملوكم بإحترام و هيبة. صدقوني أنا استمع لهم يصفوكم كل الصفات المهينة بما فيها أغبياء و جهلة و همجيين. هذا معناه أنهم لا ياخدكم بجدية. ثم الشرط الآخر هو الإنسحاب التام من كل بلاد المسلمين بقواعدهم العسكرية. ثم الشرط الآخر هو تعويض كل أسر المسلمين الدين فقدوا إبن أو بنت أو أب أو أخ و أخت أو أم ...إلخ
صدقوني هكدا يتنبهوا أنهم يتعاملون مع مسلمين غلاض لا يفرطون في حق كل المسلمين. و هذا من شأنه أنة ينبه كل المسلمين من سكرهم و يتضامنوا معكم و يحرج الحكومات التي تدعي الاسلام.
حينئد سوف يعاملوكم بجدية.
شيئ آخر، أنا أنصح الإخوة الطالبان الممثلين ألدين دهبوا إلى قطر للمحادثات أن يقوموا بعملية استشهادية ضخمة في الوقت المناسب. أي حين يحضر ممثلون امريكان كبار. و إياكم أن تثقوا بحكومة قطر الخبيثة الصهيونية. فلدينا صور مصافحة الأمير الخبيث المخادع لوزراء و رئيس الصهاينة. و لا تنسوا أن في قطر يوجد أكبر قاعدة عسكرية أمريكية في الخليج. و هناك أيضاً مركزين، ليس واحد فحسب بل مركزين إثنين لمؤسسة "راند" Rand المتمركزة في ولاية كاليفورنيا بأمريكا. و ما أدراك ما "راند"! ترأسها يهودية و زوجها المرتد و يعملون لصالح وزارة الدفاع الأمريكية بالبنتاغون. كشفهم حبيبنا البطل، العالم، الداعية، الحر، الشهيد، شيخ الاسلام، أنور العولقي في خطتهم لتقسيم المسلمين بزرع الفتنة بينهم عن طريق تسمية المجاهدين بإرهابيين و إلصاق التهم الباطلة بهم . على اليوتوب بالإنجليزية: "معركة القلوب و العقول" للشيخ أنور العولقي. مدة الدرس تقريباً ساعة. إدا تباً لقطر الخبيثة. أقسم بألله الكل داخل في هده اللعبة القدرة ضد الاسلام و المجاهدين. خدوا حدركم يا اخواني في الدين إنما أنا ناصح لكم.
يا اخواني في الدين بلغوا هده النصائح إلى صناع القرار.
يجب التركيز على ضرب قواعدهم العسكرية في أفغانستان على سبيل المثال حتى يولوا الأدبار. حاولت أن أوصل هده النصيحة مئات المرات لإخواننا في أفغانستان و العراق بلا جدوى.
لمادا التركيز على القواعد العسكرية للعدو؟
بسيط جداً. هم جاؤكم بقرى محصنة فيها فنادق، مطاعم، حمامات، وسائل إتصال مع أهلهم. أي أماكن آمنة و نقطة انطلاق في الصباح بعد أن يرتاحوا و يأكلوا و يأخدوا حماما؛ و بالتالي هم في جنات نعيم بالمقارنة مع المجاهدين. أنزعوا منهم ديارهم الامنة و لن يدوموا أكثر من 3 اشهر بإدن الله. لأنهم لم و لن يعتادوا على الحياة الصعبة. صدقوني إني أعلم ما لا تعلمون و أعرف العدو الكافر أحسن من أغلبية الناس. هذا ما أدى إلا إنتصار اهل الفيتنام في السبعينات. في السنوات الأخيرة من الحرب تنبهوا أنه لا إنتصار حتى تسهدف القواعد العسكرية الأمريكية. و الدي نفسي بيده إني لكم بناصح أمين.
شيء آخر، يجب على الاخوة على الحدود الافغانية الباكستانية أن يركزوا على القوافل اللوجستية/إمدادات النايتو التي تعبر يومياً. 500 شاحنة يوميا سبحان الله! فيها نفط للطائرات، المروحيات، الدبابات، العربات، فيها ملابس، و ربما حتى الزي العسكري، فيها كمبيوترات، فيها وسائل إتصال، فيها طعام للجنود سبحان الله! و هل من انسان يحيى بدون طعام و هل من آلية عسكرية تعمل بدون نفط/وقود؟!
الفرقة التي تهتم بإمدادات النايتو لا تعمل سوى دلك! مهمتهم يجب أن تتمحور حول الامدادات فقط. و لكن يجب أن تذمر كل الشاحنات يوميا حتى تنجح العملية الجهادية هناك على الحدو. ربما ليس لديكم متفجرات لتفجير كل الشاحنات يوميا ولكن عندكم العدد الكافي لتفجير المعبرين بصفة نهائية. فجروهما إن كنتم تعقلون. وإن تعسرتدمير المعبرين فعليكم بتفجير الطريق في الجبل فإن الطريق ليس لديه سلاح و لا يقاتل يا إخوان إن كنتم تعقلون .
. أعيد و اكرر، الفرقة التي تجاهد على قطع الإمدادات يجب أن تركز كل قواتها و طاقاتها على الإمدادات. ربما الاخوة المجاهدون من طالبان باكستان يستطيعون القيام بتلك المهمة الجبارة و الحيوية. ربما إن حرضتم الشعب الباكستاني الفقير بالطريقة الصحيحة و اقنعتموهم باغتنام كل ما في الشاحنات لقاموا بتلك المهمة و بالتالي دخلوا في الجهاد معكم ضد العدو الكافر المحتل الظالم المتكبر.
شيء آخر، الاخوة في العراق يجب أن يستهدفوا كل الشركات الأجنبية للنفط و الحقول الأربعة أو الخمسة الرئيسية حتى يعطلوا شحنه و سرقته و تصديره إلى الخارج. مادام النفط يسرق من العراق فالأمريكان منتصرون هناك.
و يجب أيضاً فتح جبهة في الكويت أين توجد قاعدة عسكرية امريكية كبيرة.
شيء أخير و مهم للغاية. لما تستهدفوا القواعد العسكرية اضربوهم في أوقات الأكل؛ أي في الزوال و قبيل الغروب حينما يتوجه الآلاف الجنود إلى المطعم الرئيسي في القاعدة. و بالتالي إن تمكنتم من معرفة أي مبنى هو المطعم فالله أكبر، يكون عدد القتلى الكفرة أعظم. استهدفوا قاعات السينما أيضاً، أين يكون التجمع الثاني أكبر عددا، بعد الغروب إن تمكنتم من تحديد موقعها.
----------------------------
في ما يخص عمليات القنص؛ كنت أشاهد الفيديوهات على اليوتوب، و على سبيل المثال قناص واحد مقابل 6 أو 10 جنود امريكان. كنت أفكر لما لا 6 قناصين مقابل 6 جنود أو 10 مقابل 10. و بالتالي عملية ناجحة 100% أكبر عدد ممكن من القتلى في صفوف الخبثاء و غنائم كثيرة و تدمير العربات بعد اغتنام ما فيها. يجب أيضاً إستعمال المسدسات و إغتيال الجنود الكفرة و الشرطة العميلة في وسط المدن و القرى بعد أن يتم درس جدول دوريات العدو. بحيث و على سبيل المثال إن كان هناك 50 جندي على الاخوان أن يرسلوا خمسون مجاهد لإغتيال جنود الكفر و أعوانهم في نفس الوقت حتى يتمكن الأبطال من الهروب و اغتنام الأسلحة و أجهزة الإتصالات و الزي العسكري للقيام باقتحامات في وقت آخر. إن تعسر التنقل بالمسدسات إستعملوا أقلام للطعن في الأعين إلى المخ أو في الرقاب أين يوجد شريان دم رئيسي على كلا جانبي الرقبة.
الآن، في ما يخص فتح جبهات أخرى. أنا اضن يجب فتح جبهة فلسطين الآن من جانب مصر و الاردن. يجب فتح الجبهتين بالقوة و بلا تراخي. هذا سيؤدي إلى إنهيار إقتصاد الصهاينة و أمريكا إضافة إلى دلك يلقي الرعب في قلوبهم و يدوقوا العداب الأليم على ايدينا و هذا يخفف من معاناة اخواننا في غزة و الضفة الغربية، و اخواننا في دولة العراق الاسلامية و أفغانستان. صدقوني العالم كله ليس لديه الامكانيات للخوض في معارك في عدة جبهات في نفس الوقت. فما بالكم في الأمريكان، الناتو و الصهاينة. و لكن أنا أتكلم عن هجمات متتالية و لمدة طويلة، شديدة العنف حتى يصابوا بالوهن و الصدمة. أنا أتكلم عن عمليات استشهادية، عبوات ، صواريخ، قنص، زحف...إلخ نحن نعلم أن الحكومة المصرية بما فيها الاخوان عبارة عن دباب و خفافيش منافقين عاداهم الله و أخزاهم في الدنيا و الآخرة. إدا يجب على الناس إمتلاك زمام الامور بأيديهم و عليهم بالمبادرة.
يجب أيضاً فتح جبهة في صحراء سيناء أين توجد قاعدة عسكرية أمريكية اسمها [تاسك فورص سيناي] قصدها هو الحفاض على سلامة القردة و الخنازير. إدا يجب أن يكون التزامن مدروس.
ثم يجب فتح جبهة في جيبوتي أين هناك قاعدة عسكرية أمريكية، فرنسية، هولندية، من أين تنطلق الغارات على اخواننا أحفاد بلال -رضي الله عنه- في صوماليا. هناك أيضاً قاعدة في السنغال أين يوجد قوات خاصة أمريكية يدربون القوات المحلية. يجب إرسال مجاهدين كسواح إلى دلك البلد حتى يتم جمع معلومات ثم استهداف الخبثاء الأمريكان. القوات الخاصة مكلوفتهم عالية لتدريبهم أعني. إدا دلك سيكبدهم خسارة كبيرة. أنا متأكد انه يمكن استهدافهم، بعد متابعتهم، في المقاهي و أماكن شرب الخمر و الرقص.
ثم هناك أيضاً جبهة إثيوبيا التي تقود الحملة الصليبية على اخواننا في صوماليا. أنا أتكلم عن ضربهم داخل أراضيهم (ضربات مرعبة و موجعة) و هذا من شأنه أن يخفف عن الشباب.
ثم هناك قاعدة عسكرية أمريكية ضخمة في جنوب الجزائر في ولاية تمنراست. تلك الجبهة يجب أن تفتح أيضا.
و أخيراً أنا أظن أنه يجب القيام بعمليات داخل إيران الخبيثة النجسة اليهودية الأصل التي تقتل اخواننا في العراق و سوريا كما تعلمون و تثير الفتنة في اليمن ضد اخواننا من جيش أبين.
إيران مثلها كمثل أمريكا تقتل من بعيد و بلادها لم ترى الحرب الخوف و رعب الحرب. فما بالكم في عمليات استشهادية داخل اراضيها؟! بحيث الأستشهاديون يفخخوا المواقع الحساسة في طريقهم إلى عملياتهم. و ما بالكم في القنص...إلخ
كنت أيضاً أفكر و أنا أشاهد و استمتع بفديوهات العبوات الرائعة التي أشفت صدورنا، و على سبيل المثال: [امريكي يهرول هربا بعد احتراقه واستهداف همره!!] هو يطبخ حرقاً الحمد لله ( أزيل دلك الفيديو للأسف) كنت أفكر لو أن الاخوان زرعوا عبوات متعددة على بعد أمتار الواحدة من الاخرى و بطريقة مبعثرة، على سبيل المثال بعد أن سحق الهمر، رجعت إلى الوراء العربة الأخرى و بمقربة من الهمر المحروق. ثم جاء المزيد من الجنود و ناس الاسعاف. لو زرعت أكثر من عبوة، لقتل المزيد منهم. إضافة إلى دلك، إن فجرت العبوات على كلاب النار و هم خارج عرباتهم، هذا يعني غنائم كبيرة خصوصاً ما في داخل العربات من أسلحة، أجهزة إتصالات للتجسس عليهم. و لكن احدروا من اغتنام العربات و الهمر؛ لأني شبه متأكد أنا بداخلهم جهاز ج ب س (GPS) الدي يمكن للعدو تحديد موقع العربة عن طريق الأقمار الصناعية. هذا أيضا معناه أن للمجاهدين ما لا يزيد عن 5 دقائق لاغتنام و طعبا تدمير العربة أو الهمر لألحاق أكبر عدد ممكن من الخسائر بألعدو أو تفخيخ العربات و الهمر و الدبابات حتى يفجروها بهم سواء لما تركبها فرق الإنقاذ أو لما يرجعوا بها إلى قواعدهم العسكرية. هذا يتطلب أيضاً اجهزة تجسس أي الميكرفون إن أستطعتم صنعهم.
هل فكرتم في إعداد حوالي مليون صاروخ و عبوات، و بعد تخطيط سليم و دقيق يشن هجوم على المنطقة الخضراء، بعد حسابات شديدة الدقة في ما يخص موقع سفارة حماة أحفاد القردة و الخنازير من مكان الرجم بحيث أن معظم القنابل تسقط على السفارة الأمركية و الباقي يسقط على مكتب الخبيث المالكي و السفارات الأخرى ...إلخ و لكن يجب أن تكون ضربة قاضية لأن ربما يصعب القيام بعملية أخرى مماثلة مرة أخرى.
ربما يمكن إستعمال راجمات كالراجمات التي كانت تستعمل في القرون القديمة لرمي العبوات.
اخواننا في سوريا في أمس الحاجة إلى تلك العبوات المشفية للصدور.
ارسلوا نداءا لكل المسلمين بأن يتوجهوا إلى سوريا بناءا على حديثه (ص) لما قال: في آخر الزمان يكون جند بالعراق و جند بالشام و جند باليمن .
فسأل أحد الجالسين (ص): مع أي جند أكون يا رسول الله؟
قال (ص): عليك بالشام فإن الملائكة باسطة أجنحتها على الشام.
و قال أيضاً نبينا الكريم: انما الايمان ادا كثرت الفتن أو ادا وقعت الفتن (أي في ايامنا هده) بالشام.
أنا حاولت أن أوجه نداء على قنوات التليفزيون و الانترنت و علماء السلطة، و العلماء الدين يتبرأون من علماء السلطة، و السفارات و الوزارات الخارجية للبلدان التي تدعي الاسلام، حاولت توجيه نداء للمسلمين كافة للتوجه الى سوريا و الزحف عبر الحدود الاردينة و التركية و اللبنانية و عينيا على بيت المقدس الدي هو على مرمى حجر من هناك ؛ أي عصفورين بحجر واحد بدون أن ينتبه أحد لتخطيطي الجهنمي.. و كفى بالله شهيدا! و الدي نفسي بيده أنا محاط بجبناء، منافقين، و خونة، أنانيين يخشون السلطات المحلية و الناس كخشية الله أو أشد خشية. حسبنا الله و نعم الوكيل!
اخيرا، ادعوا لي حتى يئدن لي الرحمان أن التحق بأحد الجبهات المفتوحة بما فيها سوريا.
ادعوا لي يا اخوان كما ادعوا للمجاهدين ليلاً و نهارا أن يأخد الله من حسناتي و يعطيهم اياها على شكل بيعة، أسلحة، نصرة، طمأنينة، فرح، طعام أدوية، شفاء و و و. إدا ادعوا لي يا شباب لعل يستجيب تعالى لدعائكم. ادعوا لي أن يخرجني الله من جحيم الشعور بالخيانة و الحياة المدنية -و أنا أحاول جمع الصداقات لأدهب أقاتل-، إلى جنات ساحات القتال. فو رب الكعبة اعتبر ميادين القتال جنات عدن تجري من تحتها دماء الكفار.
أقسم بالله العلي العظيم الآن علمت و فهمت ما أحس به الصحابة قبيل يوم أحد. يوم لم يجدوا خيلاً أو جملا ليصاحبوا رسول الله إلى معركة أحد، في قاله تعالى:
"و لا على الدين إدا ما اتوك لتحملهم قلت لا أجد ما أحملكم عليه تولوا و أعينهم تفيض من الدمع حزنا ألا يجدوا ما ينفقون" [سورة التوبة أية 92].
سبحان الله أكاد أمسي و اصحى أفكر في طرق مختلفة لمكافحة العدو. هذا يدكرني في ما قيل عن خالد إبن الوليد- رضي الله عنه- (بطلي المفضل) الدي كان يحب التخطيط للمعاركك و الخوض في المعارك أكثر من أي شيء في الحياة الدنيا.

و لعنة الله على كل خائن خبيث كداب، و الله ولي التوفيق و السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته و ألا إن نصر الله قريب بالفعل!
--------------
لقد لاحظت على مدى ألسنة الأخيرة أنه تم قتل/إستشهاد العديد من القادة المجاهدين البارزين يا جنود الله. بالتأكيد أنه قدر الله وان لكل نفس أجلا مسمى. و لكن، و بما أن الله يعلم الغيب (أي المستقبل) ربما يحدد الله أجل الناس بناءا على أفكارهم و أساليبهم و أعمالهم و الله أعلم وأحكم على كل حال. لكن هذا لا يمنعنا نحن المسلمين من أن نأخد كل الإحتياطات اللازمة حتى لا نلقي بأنفسنا في التهلكة.
و هل فكر أحد منا في من سيبقى ليقاتل في سبيل الله و من سيبقى لنصرة المهدي المنتظر و الرسول عيسى عليه السلام و دين الله لو استشهد كل المجاهدين؟!
ادا يجب أن نأخد العبرة من الدرس الدي يجب على كل مؤمن أن يتعلم، بالحكمة، من مثل العبقري البطل خالد إبن الوليد -رضي الله عنه- الدي قاتل و قاتل و قاتل و تمنى الشهادة في الميدان و لم يلقاها. و كيف يكسر سيف الله المسلول؟؟؟!!!
ثم مثل أمير المؤمنين عمر ابن الخطاب -رضي الله عنه- الدي تمنى الشهادة و لقاها في المسجد النبوي و عاصمة الخلافة. لسنا نحن من يختار الشهادة بل الله هو من يتخد منا شهداء يا اخوان.

"إن يمسسكم قرح فقد مس القوم قرح مثله وتلك الأيام نداولها بين الناس وليعلم الله الذين آمنوا ويتخذ منكم شهداء والله لا يحب الظالمين". [سورة آل عمران أية 140]

إضافة إلى دلك، نحن لا نقاتل من أجل الشهادة أو في سبيل الشهادة، بل نقاتل في سبيل الله و المستضعفين في الأرض و من أجل تطبيق شرع الله و الحكم به في الأرض كلها!
و إن رزقنا الله الشهادة فالحمد لله كثيرا و إن لم يرزقنا الشهادة الحمد لله كثيرا أيضا. الشهادة يا اخوان ضمانة من الله لمن يقتل في سبيل الله حتى لا نخشى القتال و الموت، و لكن هذا لا يعني أن نخلط بين التوكل على الله و توكيل الله و قد كانت لنا في معصية أوامر رسول الله (ص) في معركة [أحد] أحسن الدروس. لو كان الله لينصر أحدا من عباده لنصر نبينا الكريم في دلك اليوم، و مع دلك لم ينصره. أم حسبتم انكم أحسن مقاما عند الله من رسول الله (ص)؟!
ادا خدو حدركم حيثما كنتم و في كل ما تقولوا و تفعلوا يا جنود الرحمان، و قاتلوا بشراسة و بدكاء!
و في إطار دلك ، قرأت تعليقات أحد الإخوة على الجزيرة بحيث قال أن الأمريكان و ازلامهم يستعملون الجن للتجسس على المجاهدين. كيف؟
لما يضهر أحد قادة الميادين على اليوتوب أو غيرها من وسائل الإعلام ،هنالك نقطة البداية للعدو و الجن بحيث يتحرك هذا الأخير بسرعة رمشة العين و يبحث و يستشير الجن الآخرين في الأرض. هؤلاء جواسيس الجن و هذا من جانب و من جانب آخر هنالك جواسيس الإنس. ثم هناك، و الله أعلم إن كان النبأ صحيح، هناك برنامج على الكمبيوتر يعرف بإسم برنامج معرفة الوجوه (facial recognition programme) بحيث تدخل صورة الشخص المطلوب في هذا البرنامج المرتبط مباشرة بلأقمار الإصطناعية في السماء و يبحث الكمبيوتر على المكان الأخير الدي التقطت فيه صورة الأخ المجاهد المطلوب. و هكدا يتحصل العدو الكافر الشيطاني على معلومات دقيقة و جديدة على مدار الساعة فيما يخص أماكن الإخوة المطلوبين.
أرجوكم يا اخوان, استمعوا لنصائحي و اخفوا وجوهكم و لا تستعملوا اسماءكم الحقيقية لما تنشروا إصدار مرئي. لا داعي لنشر صوركم على وسائل الإعلام لأنكم تقدمون هدايا مجانية للعدو، الكافر، الخبيث، المتكبر و الخونة، الخاسئين، الحقراء منا.

و الله أعلم و هو وحده ولي التوفيق و السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته واللهم وفقنا لنأخد بالثأر لاخواننا، من كل أعداء الدين و الخونة منا، بأبشع و أشرس و أدكى و أحلى و أكثر الطرق إهانة !

أخوكم الغيور الدي يحبكم في الله حبا جما.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بعض الأفكار و الأساليب للإخوة المجاهدين.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المجاهدين العرب :: صناعة المتفجرات :: التركيبات الكميائية للمتفجرات-
انتقل الى: